السبت 22 ذو الحجة 1442 هـ الموافق 31 تموز 2021 م

«سيتي سنتر مردف» يحصل على شهادة LEED الذهبية في التشغيل والصيانة

تاريخ الإضافة الأربعاء 22 تموز 2015 3:40 م    عدد الزيارات 851    التعليقات 0

      

 • "ماجد الفطيم" تحقق معياراً عالمياً جديداً بالحصول على الشهادة الذهبية عن فئة التشغيل والصيانة 

أكبر مركز تسوق في العالم يحصل على هذا التصنيف المميز في مجال الادارة المستدامة 

18 شهراً من العمل المتواصل مع أكثر من 500 من شركاء التجزئة لتحقيق هذا المعيار 

 

  - دبي، الإمارات العربية المتحدة : أعلنت مجموعة ماجد الفطيم الرائدة في تطوير وإدارة مراكز التسوق ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليوم، عن حصول "سيتي سنتر مردف" على شهادة LEED الذهبية عن فئة التشغيل والصيانةEBOM  من "المجلس الأمريكي للمباني الخضراء"، محققاً بذلك إنجازاً عالمياً جديداً، وليكون أضخم مركز تسوق يحصل على هذا التصنيف في مجال الإدارة المستدامة لمنشآت تجارة التجزئة والعقارات على مستوى العالم، وذلك على الرغم من الحرارة الشديدة التي تتعرض لها المنطقة خصوصاً في فصل الصيف.

 

وتعتبر الاستدامة إحدى الركائز الأساسية لاستراتيجيات العمل في مجموعة ماجد الفطيم، وقد وضعت الشركة أهدافاً طموحة حتى عام 2018 لتحقيق نتائج ملموسة في مجالات عملها الثلاثة، عبر تطوير وإدارة أصول عالية الأداء قادرة على دعم رفاهية المجتمعات من خلال تبني أعلى المعايير الرائدة. 

 

ويعد سيتي سنتر مردف الممتد على مساعدة 3 ملايين متر مربع أفضل مثال على الاستراتيجية الخمسية للاستدامة والمباني الخضراء، التي وضعت المعيار ليس فقط للمطورين في دولة الإمارات وإنما على مستوى منطقة الشرق الأوسط. ومن خلال أصولها، تعمل ماجد الفطيم على تطوير مفهومها للاستدامة باستخدام تقنيات مبتكرة لخفض التأثيرات السلبية على البيئة وتعزيز الأداء التشغيلي وكفاءة استهلاك الطاقة.

 

وتطلب تحقيق هذا الإنجاز تعاوناً وثيقاً بين سيتي سنتر مردف و500 من متاجر التجزئة في المركز التجاري بما فيها كارفور ودور عرض سينما فوكس وماجيك بلانيت، والذين قدموا دعمهم القوي وأسهموا في تحقيق هذا الهدف عبر 110 عناصر تتضمنها فئة هذه الشهادة، مثل استخدام وسائل المواصلات البديلة، وكفاءة استهلاك المياه، وإدارة النفايات، والسياسات الخضراء للتنظيف، وإدارة كفاءة الطاقة، وغيرها.

 

وقال ألان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة "ماجد الفطيم القابضة": "نشهد في الوقت الراهن مجهوداً حقيقياً في المشاريع التطويرية التي تستهدف الارتقاء بمستويات الاستدامة، حيث تسعى الشركات إلى تبني وتطبيق المعايير الدولية، وتعتبر ماجد الفطيم اليوم رائدة في هذا المجال، وذلك من خلال تطبيقها لأفضل الممارسات الدولية في جميع وحدات أعمالها وعبر محفظة علاماتها التجارية، ما يقودنا بدوره إلى دعم الاقتصاد والتنمية المجتمعية محلياً وإقليمياً." 

 

وأضاف: "نعمل في ماجد الفطيم على تطبيق أفضل الممارسات الإدارية للمنشآت التي تتميز بمستويات مرتفعة للكفاءة البيئية، وما تضفيه من مميزات اجتماعية واقتصادية على محيطنا المجتمعي، وعملائنا وسلسلة التوريد. فمن خلال تضمين الاستدامة كإحدى الركائز الأساسية لأعمالنا، فإننا نعمل على الارتقاء بقيمة علامتنا التجارية، والدفع باتجاه زيادة الأرباح على المدى الطويل، وإيجاد فرص عمل جديدة، وفي ذات الوقت الحفاظ على قوتنا العاملة المؤهلة والمدربة." 

   

تدل ممارسات الاستدامة المبتكرة التي تنفذها مجموعة ماجد الفطيم، على تمكن الشركة من قيادة حركة المباني الخضراء في الشرق الأوسط. كذلك يدعم هذا الإنجاز رؤية دبي لتصبح واحدة من أكثر المدن استدامة في العالم بحلول عام 2020، حيث يشكل هذا الهدف جزءاً من أهداف التنمية والتنويع الاقتصادي المتعدد في دولة الإمارات. 

 

ومن خلال الشراكة مع إینوفا التابعة لشركة فيوليا والرائدة في مجال إدارة الموارد البیئیة والمرافق التابعة لمجموعة ماجد الفطيم، يعتبر النجاح الذي حققته الشركة في سيتي سنتر مردف بمثابة محفز لزيادة اعتماد ممارسات البناء المستدام في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط. فالمباني التي كانت في السابق غير مؤهلة للحصول على شهادة LEED أصبحت الآن قادرة على الدخول في السباق، خصوصاً في ظل تضافر جهود مجموعة ماجد الفطيم ومجلس المباني الخضراء في الولايات المتحدة.

 

وقد أدى مناخ الشرق الأوسط الحار الى استبعاد المباني من الحصول على شهادة LEED الذهبية ضمن فئة المباني القائمة: العمليات والصيانة في السابق، بسبب كمية الطاقة العالية المستخدمة للتبريد (أكثر من 60٪)، جنباً إلى جنب مع الطبيعة المعقدة لمراكز التسوق المتكاملة في المنطقة. ولكن بالرغم من ذلك، تمكنت مجموعة ماجد الفطيم من أن تصبح رائدة في هذا المفهوم في الشرق الأوسط منذ عام 1995، حيث جمعت بين مجموعة متنوعة من الأعمال التجارية المتعلقة بتجارة التجزئة والترفيه والضيافة مثل الصالات الرياضية والعيادات الطبية ودور السينما ومتاجر  الـ"سوبر ماركت" والفنادق ومتاجر التجزئة، إلى وجهة نمط حياة واحدة.

 

ومن جهته، قال كريس ديكسون، مدير العمليات الفنية لمراكز التسوق في مجموعة ماجد الفطيم: "شملت أبرز العقبات التي واجهناها كيفية تحقيق الطاقة والبيئة اللازمتين لتلبية متطلبات الطاقة التي وضعها مجلس المباني الخضراء في الولايات المتحدة. وقد تمكنا بعد 18 شهراً من العمل المستمر من وضع نموذج تحليل الانحدار بحيث تصبح المباني في المنطقة مؤهلة للحصول على الشهادة لأول مرة. لقد تمكنا اليوم من الحصول على شهادة LEED الذهبية على الرغم من صعوبة تحقيق ذلك في ظل مراكز مفتوحة لمدة 16 ساعة في اليوم ودرجات حرارة خارجية تصل إلى أكثر من 50 درجة مئوية، مقارنة مع أجزاء أخرى من العالم".

 

وتهدف "ماجد الفطيم" من خلال تبني الهيكلية المبتكرة للحوكمة الخاصة بالاستدامة إلى دعم رؤية الحكومة وتطبيق "الاتفاق العالمي للأمم المتحدة"، الذي وقعت عليه الشركة في عام 2013. وتمكنت مجموعة ماجد الفطيم من تحقيق تقدم كبير فعلي منذ أن تم تنفيذ الاستراتيجية قبل عامين  كما تمكنت من الوصول الى مستويات عالية من الكفاءة في استخدام الطاقة. ومنذ عام 2012، وفرت مجموعة ماجد الفطيم أكثر من 11000 ميجاوات، وهو معدل كاف  لتوريد الكهرباء إلى أكثر من 200 أسرة لمدة عام كامل.

 

تشمل المناطق الأخرى التي حققت الشركة فيها إنجازات كبرى في جميع مجالات أصولها: تخصيص مبلغ 1.5 مليون درهم على الفنادق بهدف الاستثمار البيئي، حصول ثلث المباني التابعة للشركة على شهادة LEED الذهبية مثل مردف سيتي سنتر والفجيرة سيتي سنتر، وماي سيتي سنتر الناصرية، وبيروت سيتي سنتر، كما ضخت الشركة حوالي 4 ملايين دولار في الاستثمارات المجتمعية.


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

  

 

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  تموز 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development