الإثنين 23 رمضان 1440 هـ الموافق 27 أيار 2019 م

في يوم النكبة ... فلسطين عروس ! بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الأربعاء 15 أيار 2019 3:36 م

فلسطين عروسٌتهرول في شوارع العمرتقطع المسافات بحثًا عن أسئلة حول الوقت والدهر تشرب مع الصامتين كأسَ العذاب والقهر .فلسطين عروسٌ تهوى وفي الهوى جراح ٌ تتلوى تتسلل خفية تَحصي الدقّات الهاربة من النجوى .تقفز كحصانٍ جامح ٍفوق سياج الغضبتهرع إلى الساحاتترفع الرايات تحطّم الخطابات تخشى الزعامات تتصدر النشرات تشعل لهيب الرصاصات وتصير هي الكلمات في أول الصفحات .فلسط...

تتمة »

في أول الصباح ! بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة السبت 6 نيسان 2019 7:59 ص

 في أول الصباح  أنتظركِ وتنتظريننيأسمعكِ وتسمعينني اقرأكِ وتقرأيننيأحفظكِ وتحفظيننيأهمسكِ وتهمسيننيأشتاقكِ وتشتاقينني  في أول الصباح أسمع ضجيج َحبّك المخنوق من القهرالآتي من آقصى الماضيالمتشبّث بولادة الحاضر الساهر على آفاق الزهد القادم من لهفة العصافير المغرّدةلألحان الإشتياق في أول الصباح أضطرب في الحب المتهكّم على ضحكات الزمن المتكئ على صرخات الشجن المنتهي وال...

تتمة »

أمي ... أجمل الأمهات - بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الخميس 21 آذار 2019 6:04 م

 أمي ... أجمل الأمهات تزهرين في قلب الربيع فرحًاويزهر الربيعفي قلبك حنانًا أمي طهارةُ قلبِك الأبيض كسماءٍ صافية ونقاوةُ روحك تتدفق عطفًا وحبًا كبيرًا كأنهارٍ مياهها عذبة ترسم الشمس بألوانهاحنطة تعبناعلى سمرة بشرتكتخبز الأيام قمح سهرك وخوفكعلى متانة كاهلكتنفلت ظلال النمشمن السنين لتستقر على راحات يديكيخطّ الزمن شقاوة أعمارنا على تجاعيد وجهك   أ...

تتمة »

يا أيها الآخر !.. بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الأربعاء 13 آذار 2019 9:43 م

 يا أيها الآخر كيف لكَ أن تستريحَبعد الوداع ؟كيف لكَ أن تسعدَوتطربَ بموسيقى الجنونبعد السماع  ؟رحلْتَ أيها الآخروفي رحيلكتعبٌ وأرقٌواندفاع .يا أيها الآخرفوق قباب المساجدراياتٌ سوداءوفوق صلبان الكنائسطيورٌ صمّاءحزنٌ كبيرٌيخيّم في لياليالصيف والشتاءوأصواتٌ غريبةتُطلقما بين الأرض والسماءالعطش المميتوالجوع القاتليلفّان الأرضصباح مساءعاصفة الأرواحالغاضبة والهائجةهدأت واستكانتمن الإعياءالشمس بهتت وانطفأتوأسكتتوهج السماء رصاص المجرمي...

تتمة »

في الأصيل ... بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة السبت 2 شباط 2019 10:07 م

 في الأصيل  جلسَتْ لترتاحَ على شاطئ البحربعد أن كانت الشمس قد لعبت لعبتها على جسدها الطري الناعم وحوّلته إلى وهجٍ  يشعُّ بأبهى الشهوات راحت تسارع خطى أفكارها بخفةٍ أكثر لكنها مليئةٌ بالرغبات ما زالت غير متعبة عاشقة تحلم بغمرة وقبلة تخوض في جداول حارّةتنزلق في كأس النبيذ لتندفع نحو شغفها والبحر برذاذه يدغدغ رؤوس أصابعها ليوقظ من خلالهانشوةَ حبّ...

تتمة »

لقياك !.. بقلم : خليل ابراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الأربعاء 16 كانون الثاني 2019 1:42 م

 لقياك !.. خرجْتُ من كهفيالمحاط بملامح روحك لملاقاتك الرياح تعصف الأمطار تنهمروالشمس تخلع عنها ثوب الدفء لترميه على كتفي الدنيا الوقت أصيب بشلل لم يعد قادرًا على السير لا إلى الأمام ولا إلى الوراء ضاقت به السُبُلُ بأعجوبة جلس على كرسيٍّ متحرّكٍ وراح يدور في مكانه وقفْتُ عند باب كهفي أنظر في الإتجاهات كافّة علّني ألتقط إشارةً منك ضوءًا يلم...

تتمة »

تشويش رقم 8 – الجورة بقلم : خليل إبر اهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الأحد 13 كانون الثاني 2019 8:11 ص

 - بعدك صامد ؟• على قد ما الله أعطاني قوّة - وقدّيش أعطاك ؟ • شو بعرفني بس حاسس صرت مضوي الأحمر  - بس انتبه تنقطع • إذا انقطعت بكون وقعت - أيواااا !  بس الوقعة مش هينة !• إيه بعرف الوقعة صعبة ، وصعبة كتير ...- طيب مفروض تنتبه • كيف بدّك انتبه وكل جورة عم تطلع بخلقتي بدها قدرة ربّانيّة  لتتسكّر - بدّو يكون في النيّة • النيّة شو فيها تعمل ، من دون تحرّك وعمل&n...

تتمة »

المحبين - تشويش رقم ( 7 ) بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الجمعة 14 كانون الأول 2018 9:48 ص

 - في حل • ما في حل - مبلى ، في ! • لأ ، ما في !- في إيجابية بالتعاطي • في سلبية بالتعاطي !- سلبية يللي تسلبَك سَلب ، خلصنا بقا • أنّو منسمع بمشاورات ، وبأفكار ، وبطروحات ، وبتقديم حلول ، وبعدين ؟ - بعدين منوصل لنتيجة • كيف ؟ وشو هيي هالنتيجة ؟ - نتيجة كبيرة وحلوة ، بتفرّح • لأ ولوووه ! شو هالحكي هيدا ؟!- إيه والله ، متل ما عم قلّك ، وما رح يصير إلّا متل ما هنّي بدهن&...

تتمة »

النقطة !.. بقلم : خليل ابراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة السبت 1 كانون الأول 2018 3:30 م

 نقطةٌ تدور في الرأس تحثّ على الإصغاءإلى النظر إلى الشوق إلى القُرب إلى البُعد تمدّ يدها لتحفظ العهد القديم الذي كان يحمل شغفًا لم يعد يُحتمل اختفاؤه نقطةٌ تدور وتدور تترك الشمسَ تغيبُ لزمنٍ دون أن تُرسل سعادةً وشوقًا وضياءً نقطةُ حبٍّ نقطةُ بُعدٍ نقطةٌ تمجّدك تقدّسك تجعل منك امرأةً غير عاديّة ...نقطةٌ تجعلك تلجئي...

تتمة »

تشويش رقم (6) : بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الأربعاء 14 تشرين الثاني 2018 5:19 م

 طارت  *  مين ؟- إلى أجلٍ غير مسمى * مين ؟- يللي بعلمك فيا * مين هيي ؟- يللي كل واحد عم يشد فيا من مذهبيتو * من مذهبيتو ؟ ولَو ؟! معقوول ؟! شو هاي ؟- هاي الحقيقة المرّة يا صديقي * بس مفروض في حدا حاميها - إيه مفروض ، بس هوي الحامي الله * الحامي الله ، مش مختلفين ، بس ...- خلص بشرفك ، طارت ، طارت بهالفترة * لإيمتى يعني ؟ - مهضوم أنت بسؤالاتك * آه والله ؟! - إيه والله ... &n...

تتمة »

وجع القلب !.. بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الأربعاء 7 تشرين الثاني 2018 9:07 م

 تستيقظ باكرًا ، وأنتَ مفعمٌ بالنشاط والحيوية ، وفي رأسك ألاف الخطط والمشاريع ترغب في تنفيذها في مجال عملك ، تفتح النافذة كي تأخذ أملًا جديدًا من هذا النهار وإذ بكَ تتفاجأ بأنّ الطقس محتار في أمره ، هل يذهب نحو الشتاء أم نحو الصيف ، تصاب بخيبة صغيرة لأنّك أنتَ ستحتار أيضًا ماذا سترتدي ؟ تقفل النافذة وتقول يا فتّاح يا عليم ، وتتّجه إلى المطبخ وإذ بالكهرباء مقطوعة وإشتراك المولد مقطوع أيضًا ، تحاول أن تتصل بصاحب المولد ، لم يجب على اتصالك ، تت...

تتمة »

تشويش رقم 5 ( المنشار ) بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة السبت 20 تشرين الأول 2018 8:07 م

 - فينا نعرف كيف بلّشِت ؟ وليش ؟• شو هيي ؟ - وكيف انتهت ؟ وليش ؟• شووو هييي ؟! - وليش في ناس بدها تتعذب كل يوم ؟ • مين هنّي ؟ - وبدها تخرب ممتلكاتها ، وباب رزقها ؟• مييين هنّيييي ؟! - مش حرام هالمنشار نازل نشر بحياتهم ، من دون حسيب ولا رقيب ؟• منشار شو ؟ - منشار المعارك والتعتير لي نازل نشر عن أبو جنب بأخوانا الفلسطينيين • أهه ، هلأ فهمت عليك شو قاصد - أكيد فهمت ؟!• أ...

تتمة »

نـــام أبـــي ... بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الثلاثاء 25 أيلول 2018 8:44 م

 نمْتَ يا أبي وغفَوْتَ ، وطالت غفْوَتُك ، ما أصعب هذه الغفوة يا أبي ! لقد كنتَ تقول بأنك تعبت كثيرًا قي حياتك ، وتحتاج أن ترتاح ، وعندما قررتَ أن ترتاح نمْتَ . في نومك ، عيناك ذبلتا كورق الشجر الأصفر المتساقط في فصل الخريف ، يداك ارتجفتا من التعب والمرض ، أنفك احمرّ من زكام الأيام ومن بكائك عليها . صورٌ فوتوغرافية بالأبيض والأسود داعبَت مخيلتك ، ذرفْتَ دموعَ شوقٍ وحنينٍ واشتياقٍ لعطف والدك وحنان صدر والدتك ولرأفة أخيك البكر ...نمْتَ يا أبي و...

تتمة »

الحنين ! ... بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الأربعاء 19 أيلول 2018 5:11 م

 الحنين  يُلقي عليّ بظلاله يَحرقني بلهيب نارهيُشعل في داخلي لهيبَهيؤجّج ثورةَ الإشتياقالحنين  ينبضُ بكِ ينبضُ في كلّ عرق من عروقي ينشر حبَّكِ في ثنايا روحي ويطوّف عشقَكِ في دوامة عمري خنجرُ البُعْدِ يمزّقني وسيفُ الألمِ يقهرني الحنين القادم من مجهول التصوّفيخلع أقفالَ القلب ويركض كزاهدٍ نحو رقصته الدائرية ويكون كحال الفعل في دورانه حول الأزمنة يثبت...

تتمة »

تشويش رقم 4 " الوضع " - بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة السبت 15 أيلول 2018 9:47 م

 -  تدّهْوَر *  مين يا حرام ؟  -  شو مين يا حرام ؟*  مين يللي تدّهْوَر- الوضع * قصدك الوضع الإقتصادي والسياسي ... - إيه ، حبيبي الوضع الإقتصادي والسياسي والإجتماعي والبيئي ...* بس مش شي جديد هيدا ! - إيه بعرف ، بس هالمرّة تدّهْوَر عالآخر * أف ، لهالدرجة ؟!- إيه وأكتر ، راكب هالوضع بسيارة حكومية ، والظاهر اتدَهْوَرِت الحكومة مع الوضع * يا ساتر !!- ترابي أو باطون ؟!* كلّو رح يتدّهْوَر...

تتمة »

 

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

  

      

صدر العدد الجديد من مجلة كل الفصول

 

      

    

      

 

 

 

  

 

    

    

  

       

        

              

     

    

        

   

  

         

 «  أيار 2019  » 
MoTuWeThFrSaSu
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development