الأحد 17 رجب 1442 هـ الموافق 28 شباط 2021 م

بن زايد للحريري: لحكومة تتجاوز الخلافات.. وبخاري من بكركي: لحسن تطبيق الطائف

تاريخ الإضافة السبت 20 شباط 2021 7:03 ص    عدد الزيارات 124    التعليقات 0

      

 

"الجمهورية" : توزعت الاهتمامات السياسية امس بين ملف التأليف الحكومي، في ضوء جولة الرئيس المكلّف سعد الحريري في الخليج العربي، وبين قضية التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، بعد كف يد قاضي التحقيق العدلي فادي صوان عنها وتعيين القاضي طارق البيطار خلفاً له، بعد يوم قضائي عدلي طويل.

 

 

ويتوقع المراقبون، ان ينشط العمل على جبهة الاستحقاق الحكومي بعد عودة الحريري من الخارج، بحيث سيستفيد المعنيون به من بعض المواقف الداخلية المرنة، وكذلك مما يصدر من مواقف وما يدور من تحركات خارجية، توحي انّ ولادة الحكومة اقتربت من المخاض، خصوصاً بعدما بدا واضحاً أنّ التوافق بدأ يقترب حول صيغة حكومة الـ 6ـ6ـ6 (أي 18 وزيراً) من دون ثلث معطّل لأي فريق، وهي صيغة تركّز عليها الاتصالات داخلياً وخارجياً، الى درجة انّ موسكو دعت بلسان مستشار الرئيس الروسي ميخائيل بوغدانوف، الى دعم الحريري في تأليف حكومة لا ثلث معطلاً فيها لأحد.

 

 

في الوقت الذي شدّدت المملكة العربية السعودية بلسان سفيرها في لبنان وليد البخاري، على انّها "تتطلع الى ان يعود لبنان الى سابق عهده ودوره الريادي".

 

 

ينتظر المعنيون بالتأليف الحكومي عودة الحريري من دولة الامارات العربية المتحدة، التي كانت محطته الثانية بعد قطر، حيث ستُعاود اللقاءات والمشاورات للشروع في اعداد الحكومة الجديدة، على قاعدة ان تكون من 18 وزيراً، ولا يكون هناك ثلث معطل (7 وزراء ) لأحد، مع مراعاة ان تكون من الاختصاصيين غير الحزبيين.

 

 

وقالت مصادر متابعة لملف تشكيل الحكومة عن كثب لـ"الجمهورية"، انّ اسبوعاً اضافياً مرّ على الفراغ الحكومي والامور "مش ظابطة". لكنها أبقت في المقابل على نافذة أمل يمكن ان تُفتح الاسبوع المقبل، بعد حصد نتائج التحركات الخارجية التي تجري بعيداً من الاعلام، ولو بوتيرة بطيئة، خصوصاً انّ الجانب القطري دخل على خط الوساطة الى جانب الفرنسي، الامر الذي يرفع منسوب الدفع الخارجي، ويُحسب الى جانبه الدور السعودي. فالسعودية حالياً على أعلى درجات التنسيق مع الفاتيكان.

 

 

ودعت المصادر، الى ترقّب نتائج اجتماع البطريرك الماروني مع السفير السعودي في لبنان وليد البخاري أمس، والذي يندرج في إطار التسهيل والمساعدة في حلّ الازمة اللبنانية. وكشفت المصادر، انّه اذا ما سارت الامور في شكل جيد، وأتت نتيجة هذا الحراك ايجابية، فإنّ الحكومة يمكن ان تبصر النور خلال آذار المقبل.

 

 

وعن موقف "حزب الله" قالت المصادر، انّ كلام الامين العام للحزب السيد نصرالله الاخير، يمكن ان يُعتبر مسهّلاً ومساعداً، لكن الحزب حتى الساعة ليس في وارد ممارسة أي ضغط على حليفه العوني، في اعتبار انّ الاخير يبدو محاصراً من اكثر من جهة، وهو لا يريد زيادة الضغوط عليه.

 

 

ورأت المصادر، انّه "حتى الامس كان يمكن القول انّ عِقَد التشكيل الحكومي هي داخلية بامتياز، لكن بعد اليوم اصبح ارتباطها بالخارج وثيقاً، وعلينا في الداخل ترقّب ما يحصل في الخارج، وخصوصاً في الملف النووي الايراني وانعكاساته على حلّ الازمة اللبنانية".

 

 

الحريري في ابو ظبي

 

 

وكانت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية أفادت مساء امس، أنّ ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان استقبل في قصر الشاطئ "رئيس الوزراء اللبناني المكلّف سعد الحريري الذي يزور الدولة". وذكرت انّه "جرى خلال اللقاء البحث في جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وفي عدد من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، إضافة إلى جائحة "كوفيد-19" وتداعياتها على المستويات المختلفة، وسبل التعامل معها واحتواء آثارها". وأضافت: "اطّلع ولي عهد أبوظبي من الرئيس الحريري على آخر التطورات والمستجدات على الساحة اللبنانية، خصوصاً ما يتعلق منها بتشكيل الحكومة الجديدة. وأعرب ولي عهد أبو ظبي عن تمنياته بنجاح مهمة تأليف حكومة لبنانية تراعي المصلحة الوطنية وتتجاوز الخلافات وتكون قادرة على مواجهة التحدّيات المختلفة التي تحوط بلبنان، مؤكّداً وقوف دولة الإمارات العربية المتحدة مع الشعب اللبناني الشقيق لتحقيق تطلعاته إلى الوحدة والاستقرار والتنمية. ومن جانبه، قدّم الرئيس الحريري التهنئة إلى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بنجاح "مسبار الأمل" في الوصول إلى كوكب المريخ، وثمّن مواقف دولة الإمارات المساندة للبنان على الدوام، ودعمها له في مواجهة جائحة "كورونا"، متمنياً للإمارات وشعبها السلامة من كل مكروه".

 

 

البخاري في بكركي

 

 

في غضون ذلك، وفي اطار تحرّكه السياسي والديبلوماسي منذ عودته اخيراً من الرياض، زار السفير السعودي في لبنان وليد البخاري البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أمس في بكركي، وأكّد بعد اللقاء، أنّ "مواقف غبطته الوطنية تستقطب الاهتمام الداخلي والخارجي". وشدّد على "ضرورة حسن تطبيق "اتفاق الطائف" المؤتمن على الوحدة الوطنية وعلى السلم الاهلي في لبنان". وقال: "انّ المملكة العربية السعودية تتطلع الى ان يعود لبنان الى سابق عهده ودوره الريادي، وهي ستبقى دائماً الصديق الاقرب للشعب اللبناني وللمؤسسات الدستورية اللبنانية". وأضاف: "الذاكرة السياسية تخبرنا أنّ الشعب اللبناني لا يتعب من النضال في سبيل الحفاظ على عيشه الواحد والمشترك".

 

 

دعم روسي

 

 

في غضون، ذلك شدّد المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الاوسط ودول افريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، على "ضرورة دعم الرئيس المكلّف سعد الحريري لتأليف حكومة مهمّة في أسرع وقت، من دون أن ينال أيّ فريق الثلث الوزاري المعطّل فيها". بحسب معلومات "الجمهورية".

 

 

وقد عبّر بوغدانوف عن هذا الموقف أمس، لدى استقباله السفير اللّبناني في موسكو شوقي بو نصار تلبية لطلبه، في لقاء بحثا خلاله في تطورات الاوضاع في لبنان. وأكّد الجانب الروسي دعمه الثابت لسيادة لبنان ووحدته وسلامة اراضيه، وضرورة حلّ كافة المسائل على جدول الاعمال الوطني من قِبل اللبنانيين انفسهم، من دون أي تدخّل خارجي. وتطرق البحث الى بعض المسائل العملية المتعلقة بمواصلة العمل على تعزيز علاقات الصداقة التقليدية بين روسيا ولبنان. كذلك، بحثا في آفاق دفع التسوية السورية قدماً، مع الأخذ في الاعتبار الجولة الخامسة عشرة من الاجتماعات بصيغة استانا حول سوريا التي انعقدت يومي 16 و17 من الجاري في سوتشي.

 

 

قضية المرفأ

 

 

وعلى صعيد التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، تقرّر مساء امس تعيين القاضي طارق البيطار محققاً عدلياً في هذه القضية خلفاً للقاضي فادي صوان، الذي كفّت محكمة التمييز الجزائية يده عنها لـ"الارتياب المشروع". وقد صدر قرار تعيين البيطار عن وزيرة العدل ماري كلود نجم بعد موافقة مجلس القضاء الاعلى.

 

 

وكانت نجم اقترحت بداية اسم القاضي سامر يونس، بعدما كانت طرحته في الخامس عشر من آب الماضي، عشية تسمية صوان للمهمة، فرفضه مجلس القضاء مرة أخرى، خلال اجتماعه بعد ظهر امس في قصر العدل وطلب منها اقتراح اسم آخر.

 

 

البيطار محققاً عدلياً

 

 

وفي وقت لاحق من ليل امس، إقترحت وزيرة العدل على مجلس القضاء الاعلى، الذي كان مجتمعاً برئاسة القاضي سهيل عبود، اسم رئيس محكمة الجنايات في بيروت القاضي طارق البيطار خلفاً لصوان، فوافق المجلس عليه وسيبدأ مهماته مطلع الاسبوع المقبل.

 

 

من هو البيطار

 

 

والبيطار هو من مواليد بلدة عيدمون في محافظة عكار في العام 1974، دخل معهد الدروس القضائية في العام 1999 وعُيّن رئيساً لمحكمة الجنايات في بيروت عام 2017، وكان قبلها يشغل منصب المحامي العام الاستئنافي في الشمال وقاضٍ منفرد. وهو متأهل من السيدة جولي حاكمة وأب لولدين.

 

 

تجميد مهمة صوان

 

 

وجاءت هذه الإجراءات القضائية والادارية عقب توقف صوان عن مهماته كمحقق عدلي، مع بداية دوام عمله امس، حيث تبلّغ من المحامي العام التمييزي القاضي غسان الخوري نص قرار محكمة التمييز الجزائية بكف يده عن النظر في قضية إنفجار المرفأ، كذلك احال الخوري القرار الى وزيرة العدل.

 

 

كورونا

 

 

وعلى الصعيد الصحي، أعلنت وزارة الصحة العامّة في تقريرها اليومي أمس حول مستجدات فيروس كورونا، عن تسجيل 2255 إصابة جديدة (2247 محلية و8 وافدة) ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات الى 351048 إصابة. كذلك سُجّلت 51 حالة وفاة جديدة، ليصبح العدد الإجمالي للوفيات 4257 حالة.

 

 
 

التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

  

 

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  شباط 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development