الأربعاء 23 ذو الحجة 1441 هـ الموافق 12 آب 2020 م

"‎بروفة " أم مواجهة ملتبسة بين إسرائيل والحزب ؟ ‏لبنان إلى الإقفال على مرحلتين هرباً من التفشي

تاريخ الإضافة الثلاثاء 28 تموز 2020 7:19 ص    عدد الزيارات 54    التعليقات 0

      

 

النهار‎- كل "الجبهات" التهبت وتصاعدت سخونتها على نحو متزامن غريب: فمن جبهة التمدّد الوبائي التي فرضت قرار ‏العودة الى الاقفال شبه العام عشرة أيام، الى جبهة التدهور المالي التي قفزت مجدداً الى الواجهة مع التصنيف ‏السلبي الجديد للبنان الذي أصدرته وكالة "موديز". الى الجبهة "الطارئة" ولو غير المفاجئة التي التحقت بركب ‏الاحتدامات فوق المشهد اللبناني المختنق بالازمات وهي جبهة الحدود الجنوبية مع اسرائيل التي تحركت بخطورة ‏عالية أمس‎.‎

‎ ‎

والواقع أن التدهور الذي شهدته الجبهة الحدودية، ولو لفترة محدودة، أثار الكثير من التساؤلات والغموض في ظل ‏مواجهة شديدة الالتباس نفى "حزب الله" أن يكون قام خلالها برده على مقتل أحد عناصره في غارة اسرائيلية ‏على سوريا قبل أسبوع، فيما قامت اسرائيل برد مدفعي كثيف رداً على ما وصفته بتسلّل خلية إرهابية في مزراع ‏شبعا. وبدا واضحاً أن هذه المواجهة، ولو انتهت بسرعة نسبية أمس، إلّا أنها أبقت الإصبع على الزناد بمعنى ‏ترسيخ مناخ الاستنفار والتوتر حتى إشعار اخر في ظل ما أعلنه طرفا المواجهة اسرائيل و"حزب الله‎".‎

‎ ‎

وكان لبنان عاش ساعات مشدودة عصر الاثنين بعد المعلومات عن كشف اسرائيل مجموعة من "حزب الله" ‏داخل مزارع شبعا المحتلة، ووسط تضارب في المعلومات خصوصاً ان الجيش الاسرائيلي قال إنه تم كشف خلية ‏لـ"حزب الله" وجرى الاشتباك معها من دون الاشارة الى الخسائر البشرية سواء لدى الحزب أو في صفوف ‏الجيش الاسرائيلي. واستمر تضارب المعطيات في شأن استهداف "حزب الله" آلية عسكرية اسرائيلية ومن ثم ‏قالت معلومات قريبة من الحزب أن "مجموعة منه قامت بتنفيذ مهمة استطلاعية داخل الاراضي اللبنانية المحتلة ‏وبالتالي لم تنفذ المقاومة ردّها على اغتيال أحد مقاتيلها علي كامل محسن في غارة اسرائيلية على سوريا الاسبوع ‏الماضي‎".‎

‎ ‎

وبعد نحو ثلاث ساعات أصدر "حزب الله" بياناً جاء فيه انه "يبدو أن حالة الرعب التي يعيشها جيش الاحتلال ‏الصهيوني ومستوطنوه عند الحدود اللبنانية، وحالة الاستنفار العالية والقلق الشديد من ردة فعل المقاومة على ‏جريمة العدو التي أدت إلى استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن، وكذلك عجز العدو الكامل عن معرفة نيات ‏المقاومة، كل هذه العوامل جعلت العدو يتحرك بشكل متوتر ميدانياً وإعلامياً على قاعدة "يحسبون كل صيحة ‏عليهم". وأوضح أن "كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن إحباط عملية تسلّل من الأراضي اللبنانية إلى داخل ‏فلسطين المحتلة وكذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط ‏مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة ‏ولم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرف المقاومة في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد ‏فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر". أضاف: "إن ردنا على استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن الذي ‏استشهد في العدوان الصهيوني على محيط مطار دمشق الدولي آت حتماً، وما على الصهاينة إلا أن يبقوا في انتظار ‏العقاب على جرائمهم. كما أن القصف الذي حصل اليوم على قرية الهبارية وإصابة منزل أحد المدنيين لن يتم ‏السكوت عنه على الإطلاق‎".‎

‎ ‎

وكانت القوات الاسرائيلية قصفت تلال كفرشوبا واأطراف بلدتي كفرشوبا والهبارية بعدد من القذائف ما تسبب في ‏اشتعال بعض الحرائق. وطاول القصف الاسرائيلي الجهة الشرقية من كفرشوبا قرب مركز الجيش اللبناني ‏ومركز "اليونيفيل"، وسقطت قذيفة على منزل في الهبارية ولم تنفجر ما دفع الجيش اللبناني الى اخلاء المنزل ‏وإزالة القذيفة‎.‎

‎ ‎

ولاحقاً هدأت الامور وعادت الحياة الى طبيعتها بعد ساعة من التوتر‎.‎

‎ ‎

وفي المقابل، أكد الجيش الإسرائيلي أنه خاض "قتالاً" على حدود إسرائيل الشمالية مع لبنان، وأنه أحبط محاولة ‏‏"خلية إرهابية" التسلّل الى أراضي الدولة العبرية، فيما حضّت القوة الموقتة الأمم المتحدة في لبنان "اليونيفيل" ‏على ضبط النفس‎.‎

‎ ‎

وتحدث الجيش عن إحباط "محاولة تسلل لخلية إرهابية" إلى الأرض الإسرائيلية بعد تبادل لإطلاق النار في ‏المنطقة وفرضه الإغلاق على طول الحدود عقب ما قال إنه "حادث أمني‎".‎

‎ ‎

وصرح الناطق باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس للصحافيين: "نجحنا في إحباط محاولة تسلّل لخلية ‏إرهابية إلى إسرائيل". وقال إن ثلاثة إلى خمسة مسلحين ببنادق عبروا الخط الأزرق الفاصل في منطقة جبل ‏الروس المتنازع عليها، وإن مراقبين رصدوا الخلية لدى اقترابها من الحدود، وقد "بدأنا بالقتال بمجرد عبورها ‏الحدود". وختم: "لقد تأكدنا من أن الإرهابيين فروا عائدين إلى لبنان‎".‎

‎ ‎

وبعد نفي "حزب الله" حصول أي اشتباك أو إطلاق نار من جانبه في أحداث مزارع شبعا، رد رئيس الوزراء ‏الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحافي متهماً الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بتوريط لبنان ‏وقال" أحبطنا اليوم عملية تسلل لحزب الله الى اسرائيل والتسلّل الى أراضينا أمر خطير و"حزب الله" والحكومة ‏اللبنانية يجب أن يتحمّلا المسؤولية‎".‎

‎ ‎

اقفال على مرحلتين

‎ ‎

أما على جبهة كورونا، وبعد الارتفاع الكبير في عدد الإصابات اليومية والمستمرة منذ نحو أسبوعين، اذ بلغ عدّاد ‏الفيروس أمس 132 إصابة، تقرر إقفال البلد على مرحلتين في محاولة لوقف التفشي في مرحلته الرابعة التي دخل ‏فيها لبنان وللسيطرة على انتشاره، ذلك أن لبنان يسلك منعطفاً خطيراً وجدياً على الصعيد الصحي كما أكد وزير ‏الصحة العامة حمد حسن، بينما يدل ارتفاع الإصابات على دقة المرحلة وخطورتها‎.‎

‎ ‎

واتخذت قرار الإقفال والإجراءات الجديدة اللجنة الوزارية لمتابعة فيروس كورونا، بعد اجتماعها برئاسة رئيس ‏الوزراء حسان دياب أمس، وأعلن وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي التدابير الوقائية المعتمدة، وقال: "تبعا لواقع ‏الاقفال من 30 تموز 2020 إلى 10 آب 2020، سيتم التقيد بإقفال الحانات والملاهي الليلية، والغاء السباقات، ‏واقفال غرف المؤتمرات والصالات، والاسواق الشعبية، وملاهي الأطفال والحدائق العامة، إضافة إلى إلغاء ‏المناسبات الدينية، واقفال المسابح الداخلية في الأندية ووقف حالات التدريب الجماعي، في حين أن الآلات ستظل ‏مفتوحة أمام المتدربين"، مشيراً الى انه "سيتم التواصل مع الشخصيات الدينية لإغلاق دور العبادة، توازيا مع منع ‏الحفلات والسهرات‎".‎

‎ ‎

وقال فهمي إن "المطاعم والملاهي سيتتم فتحها بـ 50% من قدرتها الاستيعابية، بينما سيتم اقفال جميع دور ‏السينما والمسارح"، طالباً من "المواطنين البالغين من العمر 65 سنة وما فوق، التزام منازلهم والابتعاد عن ‏الاختلاط". وأفاد أن "وسائل النقل سيتم تسييرها بـ 50% من قدرتها الاستيعابية". وشرح أن "البلاد ستقفل من ‏‏30 تموز 2020 حتى 3 آب 2020، ضمناً، كما من 6 آب 2020 حتى 10 آب 2020، حيث أنه سيتم اقفال البلاد ‏بشكل كامل من مؤسسات وشركات خاصة وقطاعات مصرفية، واستثنيت من هذا القرار المؤسسات الاستشفائية، ‏الصحية، الامنية، العسكرية، الصناعية، الزراعية، والاعلامية، إضافة إلى المرافئ البحرية والبرية والجوية ‏والبلديات والمرافق العامة وفقا لجدول مناوبة يتم تحديده‎".‎

‎ ‎

‎"‎موديز‎"‎

‎ ‎

وسط هذه الاجواء، برز على مستوى الازمة المالية تطور سلبي جديد تمثل في اصدار وكالة "موديز" خفضاً ‏جديداً لتصنيفها الائتماني للبنان من‎ ca ‎الى‎ c، وقالت إن هذا التصنيف يعكس تقديرات الوكالة ان الخسائر التي ‏يتكبدها حائزو السندات خلال التعثر الحالي للبنان عن السداد من المرجح ان تتجاوز 65 في المئة. واعتبرت ‏‏"موديز" ان قرار عدم وضع نظرة مستقبلية للتصنيف الائتماني للبنان يستند الى احتمالات مرتفعة جداً لخسائر ‏للدائنين غير الرسميين‎.‎

 

التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

   

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

  

      

  

      

 

     

      

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  آب 2020  » 
MoTuWeThFrSaSu
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development