الثلاثاء 16 صفر 1441 هـ الموافق 15 تشرين الأول 2019 م

جعجع: لعملية انقاذية سريعة يقودها عون والحريري

تاريخ الإضافة الخميس 15 آب 2019 8:02 ص    عدد الزيارات 49    التعليقات 0

      

 

الحياة - استدعى الوضع المتردي، القائم في لبنان، سلسلة مواقف كان أبرزها لرئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع الذي أكد أن "المقدرات اللبنانية من النواحي كافة كافية للنهوض بالدولة والوضع غير ميؤوس منه، ولكن المشكلة الكبرى تكمن في كيفية التصرف بهذه المقدرات"، مشددا على أن "لدينا مشكلة كبيرة جدا في طريقة إدارة الدولة وفي التعاطي بالشأن العام حيث لا جدية ولا متابعة ولا فعل ولا استقامة، لذا انطلاقا من هنا، وعلى الرغم من كل خصائص لبنان وشعبه نجد أن الوضع اللبناني في حالة تخبط وتدهور مستمر".

 

وقال جعجع خلال استقباله، في معراب، وفدا من محازبي "القوات" في بلدان الإغتراب: "المطلوب هو عملية انقاذية سريعة يقودها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري والحكومة مجتمعة باتجاهين، الأول وهو التنبيه على الافرقاء كافة بعدم زج لبنان في صراعات المنطقة، أما الثاني فالبدء في تطبيق الخطوات الإصلاحية التي جرى الحديث عنها وفي طليعتها إغلاق المعابر غير الشرعية وضبط ومعالجة الأوضاع على المعابر الشرعية ووقف عقود الموظفين غير القانونيين وتعيين مجلس إدارة جديد لشركة كهرباء لبنان والتسريع في تطبيق خطوات خطة الكهرباء وغيرها من الأمور ولكن من دون جدوى حتى الآن".

 

سليمان: ألا تكفي مؤسساتنا لانقاذ الوطن؟

 

وغرد الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان عبر تويتر فقال:" نعتز بحامعاتنا اللبنانية ومؤسسة الجيش وبمصرف لبنان:‏ الجامعة اليسوعية تحوز على تصنيفات عالمية مرموقة، حاكم المصرف يصنف تكرارا بين العشرة الافضل دوليا، ‏الجيش موضوع ثقة دولية بدوره وكفاءته وقيمه الانسانية.

 

الا تكفي هذه المؤسسات لانقاذ الوطن ؟ من المسؤول ".؟

 

الخليل: لو لم تنعقد الحكومة لصنف لبنان دولة مارقة

 

بدوره شدد الامين العام لكتلة "التنمية والتحرير" النائب انور الخليل على أهمية الاستقرار السياسي في لبنان "لأنه الأساس في الإستقرار الأمني والإقتصادي والإجتماعي". وقال: "كلنا نعلم أن لبنان لامس مرحلة الخطر الشديد، ولو لم ينعقد مجلس الوزراء يوم السبت الماضي لكانت مؤسسات التصنيف المالي الدولية بمسمياتها المختلفة والكثيرة قد صنفت لبنان دولة مارقة، ولكان تصنيف لبنان قد هبط الى درجة سلبية ما يجعل استدانة الدولة من السوق الدولية، اذا تمكنت من ذلك، خاضعة لفوائد عالية جدا تمنع لبنان من النهوض الإقتصادي".

 

وأكد أمام وفود أمت دارته في حاصبيا مهنئة بعيد الأضحى، أهمية الوحدة الوطنية "التي من خلالها نواجه المخاطر المختلفة"، وقال: "إن قضاءي حاصبيا ومرجعيون يعتبر المثال الصالح والأكيد لما ورد في الدستور من ضرورة حفظ العيش المشترك والثوابت الوطنية. والجنوب سيبقى الحصن المنيع في وجه الاعتداءات والأطماع الإسرائيلية، وستبقى المقاومة مع الجيش الوطني الأبي في المرصاد حتى تحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء الشمالي من قرية الغجر".

 

ودعا الى أن "يقدم جميع المسؤولين كل تضحية مطلوبة لقيام دولة قوية، دولة المواطنية، دولة المؤسسات والقانون، ولا تبقى الأولويات في سلوكنا السياسي منصبة على المحاصصة بالمنافع الخاصة والذاتية".

 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

  

      

 

 

      

 

 

 

    

      

 

 

 

 

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  تشرين الأول 2019  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development