الأحد 10 ذو القعدة 1439 هـ الموافق 22 تموز 2018 م

التحالف الدولي يمهّد بالقصف الجوي لتحرير آخر جيوب «داعش» شرق الفرات

تاريخ الإضافة الإثنين 9 تموز 2018 6:41 ص    عدد الزيارات 43    التعليقات 0

      

 

الحياة - شنّ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أمس، غارات استهدفت آخر الجيوب التي يتمركز فيها تنظيم «داعش» الإرهابي شرق نهر الفرات، بالتزامن مع قصف مدفعي لقوات النظام السوري على المناطق نفسها، وذلك غداة شن عناصر التنظيم هجمات مباغتة استهدفت مواقع القوات النظامية في البادية السورية غرب الفرات.

 

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن انفجارات هزت فجر أمس الجيب الأخير لـ»داعش» في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، مشيراً إلى أن مقاتلات التحالف قصفت مناطق في بلدة هجين ومحيطها، تمهيداً لعمل عسكري يجري التحضير له، ومن المرتقب أن ينطلق خلال أيام لإنهاء وجود «داعش» في الضفة الشرقية لنهر الفرات.

 

وأوضح إن قوات التحالف كانت أطلقت ليل السبت 8 قذائف هاون مستهدفة مناطق سيطرة التنظيم في هجين.

 

وانحصر تمركز «داعش» في عدد من البلدات والقرى الممتدة من هجين إلى الحدود السورية – العراقية، على الضفة الشرقية للفرات، بعدما تمكنت قوات سورية الديموقراطية من «طرد عناصر التنظيم من كل المناطق التي كانت تخضع لسيطرته شرق الفرات.

 

وأضاف «المرصد» أن قذائف سقطت على أماكن في منطقة الباغوز الواقعة ضمن الجيب ذاته بالضفاف الشرقية للفرات، مصدرها قوات النظام في الضفة الغربية من النهر.

 

إلى ذلك، شنّ «داعش» في ساعة متأخرة من ليلة السبت، هجمات خاطفة على مواقع قوات النظام والميليشيات المساندة لها في البادية السورية.

 

وأكدت وسائل إعلامية مُقربة من التنظيم، تدمير آلية عسكرية وقتل عناصر لقوات النظام بتفجير عبوة ناسفة في منطقة تل دكوة بالبادية. في حين، نعت ميليشيا جيش التحرير الفلسطيني عنصرين من مقاتليها خلال مواجهات مع «داعش» في بادية السويداء الشرقية.

 

وأعلن فصيل «جيش مغاوير الثورة» التابع للمعارضة السورية، والعامل في منطقة التنف في البادية، القبض على خلية لـ»داعش» في مخيم الركبان قرب الحدود الأردنية.

 

وأشار «الفصيل» عبر «معرفاته الرسمية»، إلى أنه ألقى القبض على «9 عناصر من داعش في مخيم الركبان، حيث كانوا يخططون لعمليات تهريب شمال منطقة خفض الاشتباك عندما تم إلقاء القبض عليهم».

 

وأضاف أن منطقة الـ 55 والتي تعتبر منطقة خفض اشتباك، «لن تكون ملاذاً آمناً لداعش، وسنستمر في ملاحقة عناصر التنظيم الذين دخلوها، لن نسمح بوجودهم».

 

في غضون ذلك، قُتلت شقيقتان إحداهما عضو في «مجلس شباب سورية الديموقراطي» التابع لـ «مجلس سورية الديموقراطي» (مسد) فجر السبت، نتيجة هجوم نفذه مجهول على منزلهم بقنبلة يدوية قبل أن يلوذ بالفرار.

 

وقال مصدر محلي أن مجهولا داهم المنزل فجر أمس، وألقى قنبلة يدوية على المكان، ما أدى إلى مقتل عضو المجلس ديلان شيخ محمود وشقيقتها دلياد، لافتاً الى أن والدهما عضو في قوات «الأسايش» التابعة لـ «الإدارة الذاتية» الكردية.

 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

   

        

  

 

 

 

صدر العدد الجديد من مجلة كل الفصول

 

 

 

 

 

 

  

  

   

               

    

        

          

 

  

      

        

   

         

 «  تموز 2018  » 
MoTuWeThFrSaSu
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development