السبت 3 جمادى الثانية 1442 هـ الموافق 16 كانون الثاني 2021 م

البعيد ... عن البُعد ! بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة السبت 19 أيلول 2020 3:00 م    عدد الزيارات 111    التعليقات 0

      

 

تعتبر التربية والتعليم من أهم مقومات بناء مجتمع سليم واعد ، وهي الركيزة الأساسية والمتينة في بنائه  كي يكون قادرًا على مواجهة تحدّيات القرن المتغيّر بوتيرة سريعة ، كما تعمل على نمو شخصية الأنسان وتطويرها نحو الأفضل ، والأفضل في التربية والتعليم هو الإندماج الكلي أي أن يتشارك المتعلم مع المعلمين والمتعلمين أمثاله ضمن الحصص التعليمية ، لأنه من خلال هذ الإندماج يحصل تبادل الأراء والأفكار مما ينتج عنها تواصل فعّال ، وتعمّ الإستفادة على الجميع . 

إنّ ما نشهده اليوم في التعليم عن بُعد ليس إلا ضرب لهذا التواصل الإجتماعي القائم ، والذي أوصلنا إلى هذه الطريقة في التعليم هو وباء الكورونا  الذي أصبح جائحة في العالم كله ، وسبّب ركوداً عالميًا في حياة البشر على الصعد كافة ومنها التربية والتعليم ، مما أجبر الناس أن يحجروا أنفسهم في منازلهم خوفًا من انتشار هذا المرض ، لأنه معدٍ وينتقل من خلال تواجد الناس مع بعضها عن قرب .

هل التعليم عن بُعد وخصوصًا عن طريق الأونلاين يكفي في عملية التعلّم ؟ كلا لا يكفي ، لأن التعليم بحاجة إلى انصهار فكري وتواصل مباشر مع المعلم ، غالبًا لغة الجسد والعيون توصل معلومة أفضل من شرحها كلاميًا ، والنقاشات التي تدور بين المتعلمين تغني الدرس وتعطيه زخمًا أكثر حيوية ، ، التفاعل المباشر له شكل إيجابي كبير في عملية التعلّم ، صحيح أن التعلّم من خلال الأونلاين فيه راحة نوعًا ما للمتعلمين ، وذلك أنهم متواجدون في منازلهم وعلى كراسيهم وأرائكهم ، وبعيدون عن هذا المرض اللعين الذي يفتك ، وهم بمأمن من خلال حجرهم في منازلهم ، إنما يتعلمون في الوقت نفسه ، بالمقابل أعتقد أن هناك تعبًا كبيرًا على المعلمين إن من خلال التحضير والشرح على الشاشة والتي تعتبر جمادًا لا تستطيع أن توصل الإحساس والمشاعر مع الفكرة المطروحة . ناهيك عن انقطاع التيار الكهربائي في بلدنا العجيب الغريب ، مع البطء الشديد في النت الذي يعمل على التوتر والتعصيب .

إنما أمام هذا الواقع المرير لا بدّ من أن نعترف ، أنه علينا أن نسير في ركب التعلّم عن بُعد من خلال الأونلاين لسلامتنا وسلامة المتعلمين ، وأن نستفيد ونفيد من هذه التقنية قدر المستطاع ، لأنه يبدو أن التعليم في العالم يتجه إلى تلك الطريقة في التعليم ، وعلينا أن نواكب ، التعليم أونلاين أفضل من لاتعليم .

التربية هي خطّ الدفاع الأول والأخير في وجه كلّ الشرور التي تعاني منها المجتمعات المختلفة، فكلما ارتفع مستوى التربية ، كلما ارتفع مستوى الأخلاق ، والتعليم هو المدماك الأساس في تنمية شخصية الإنسان وتعليمه وتثقيفه وتزويده بالقيم الأخلاقية والإنسانية ... 

من هنا نقول إنّ التربية والتعليم هو أملنا الوحيد في هذا البلد الذي يعاني من إفلاس في كل شيء ...

 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

  

 

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  كانون الثاني 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development