الأحد 17 رجب 1442 هـ الموافق 28 شباط 2021 م

كتب محمد حسن عاكوم ... " الوصية "

تاريخ الإضافة الأربعاء 20 آذار 2013 11:08 م    عدد الزيارات 858    التعليقات 0

      

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


قالت له زوجته وهي تحتضر: أوصيك بأبنائي أن تكون لهم أباً عطوفاً، فإذا ضاقت بك الحياة اجعل سبيلك خلاصاً وعاشر من هي خير لهم، ولا تلقي بجسدي قبل أن تنزع منه يميني، واصنع منه عصاً محجوباً، وأدخله منزلك وارفع عنه الشبهات والشكوك واجعله مصوناً.


وهذا ما كان. ودارت الأيام، وصح القول، فإذا غاب عن داره كان لزوجته الدخيلة ملاذاً في تأنيب وضرب أبنائه بهذا العصا الأخاذ الذي أعمى بصيرتها وبصرها وكان لهم أدباً طرياً، فإذا انهالت عليهم به ضربها الصداع وحل عليهم السلام والطمأنينة، حتى ضاقت ذرعاً وعجبت من أمر ما يحصل وأبت إلا أن تخلع عنه اللباس لتكتشف سره، وكانت الفاجعة والهلاك الأكيد، مجنونة تصرخ في البرية هائجة تائهة حتى الوحوش جفلت منها ولا تزال والصدى يطاردها.


عاد الأب إلى صوابه بعد أن أدرك سر الوصية، ولملم خطاياه حاملاً ذنوبه الثقيلة ليلقيها في أعماق المحيط المجهول لعل في ذلك راحة له وأملاً ومستقبلاً جديداً.

 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

  

 

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  شباط 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development