الأربعاء 23 ذو الحجة 1441 هـ الموافق 12 آب 2020 م

الجالية اللبنانية في كوبا

تاريخ الإضافة الأحد 3 آذار 2013 7:47 م    عدد الزيارات 10987    التعليقات 0

      

 جمعية المغترب اللبناني


شهدت كوبا عدة أنظمة سياسية (الاستعمار الاسباني، حكومة الاحتلال العسكري الأميركي الشمالي، الحكم الجمهوري التابع للاستعمار الجديد)، وهذه الانظمة الاستعمارية فضّلت أن تكون الهجرة هجرة موجهة تهدف إلى جعل الجزيرة مأهولة بسكان من البيض.

ولم تصل موجات الهجرة اللبنانية المتوالية إلى كوبا خلال عامي1870 و 1898 إلى مستوى أعداد العقود الثلاثة الأولى من القرن العشرين، حيث أن هناك عدد لا يستهان به قد وصل إلى كوبا أواخر القرن التاسع عشر وتوجّه بسرعة نحو وجهات أخرى (خاصة الولايات المتحدة الأميركية، المكسيك وبعض الدول الأوروبية) ما يدفع للتفكير في أن الجزيرة لم تكن بالنسبة لهم الوجهة المفضلة للهجرة كما كانت من قبل. بالرغم من ذلك، كان تواجد خلال تلك العقود في كوبا مجموعة من السكان اللبنانيين المستقرين بشكل ثابت. وقد تمّ تسجيل حوالي 400 لبنانيا في سجلات دخول المسافرين بميناء هافانا بين عامي 1869 و 1900.

وكان المسافرون اللبنانيون، في المرحلة المذكورة، ينزلون مؤقتاً في موانئ إسبانيا مثل "برشلونة"، "هاوس"، و"ساتندر" قبل انتقالهم إلى القارة الأميركية، وترجع أقدم الحالات تسجيلاً لمهاجر لبناني إلى هافانا عام 1870 وهو خوسيه جبور، وكان يسكن بين "مونتي" و"فيغوراس"، وفق تصريحه للجمارك. وفي سنة 1877 دخل المغترب اللبناني بينيتو الياس من بلدة دير الأحمر في جبل لبنان. الجدير ذكره أن هذه الموجات الأولى كانت تتكون أساساً من موارنة لبنانيين.

ومع ذلك، فإن كل شيء يدلّ على أن موجات الهجرة في القرن التاسع عشر كانت قليلة العدد، وكانت كوبا تستخدم، بشكل عام، كمحطة مؤقتة للمهاجر اللبناني، بانتظار التوجه إلى نقاط أخرى من القارة.

وتسجل كتب التاريخ والوثائق أن اللبناني انطون فرح يعتبر احد المهاجرين الأوائل إلى كوبا، والذي كان يسكن عام 1879 في مدينة "بينار ديل ريو" حيث جاء بعده ابنه نسيم، الذي أصبح نائباً على مستوى البلدية في المدينة.

إن موجة الهجرة اللبنانية الأخيرة إلى كوبا حصلت خلال السنوات الأولى من عقد الخمسينات، وكانت مؤلفة من مزارعين وتجار من اللبنانيين الشيعة من مواليد المدن التالية: يارون، بنت جبيل، النبطية وصور وغيرها.

عدد أفراد الجالية:


لا يوجد إحصاءات تبين بشكل دقيق عدد أبناء الجالية اللبنانية التي هاجرت حديثا إلى كوبا، لكن ما يمكن الإشارة إليه بحسب المصادر المتوفرة من سجلات المهاجرين هو أن مجموع اللبنانيين الذين دخلوا إلى كوبا بين الأعوام  1906 ـ 1913 هو 3758 شخصاً ما يعني أن موجة الهجرة كانت كبيرة وقد تزايدت في المراحل اللاحقة.

أثناء الحرب العالمية الأولى، تراجعت موجات الهجرة من لبنان الى كوبا، حيث دخل البلاد 650 لبنانيا فقط، وهذا ما يفسّر بأن الإمبراطورية العثمانية وكوبا كطرفين أحدهما طارد والآخر مستقبل للمهاجرين على التوالي كانتا في مرحلة من الصراع الدولي متعارضتين وليس بينهما علاقات دبلوماسية، ما صعّب نمو الاتصالات وعمليات الهجرة بين الطرفين.

وفي عام 1943، ذكرت إحصاءات السجلات المودعة لدى سلطات الجمارك في كوبا أن عدد اللبنانيين وصل الى 22500 لبنانيا.

وفي سياق آخر، أقام المغتربون اللبنانيون، بالإضافة إلى مدينة هافانا (اليوم وسط هافانا)، في مناطق "مارانا"، "سانتا أماليا"، "سان انطونيو دي لاس فيغاس"، "هوانا"، "ريغلا"، وغواناباكووا" والقرى البعيدة مثل "غونيس"، "بيهوكال"، و"بلوتا" في محافظة هافانا. إن توزع الجنسيات في هافانا، في نهاية النصف الأول من القرن العشرين، يكشف عن كون اللبنانيين هم الأكثرية بين العرب المغتربين في كوبا بنسبة 45،61%.

أهم العائلات:


كرم، زكريا، سماحة، صقر، الزين، صعب، جابر، نوفل، حداد، معلوف، دعبول، حيدر، عودة، سعد، شلهوب، بركات، ضاهر، مزرعاني، زعيتر، فرح، رعد، إسماعيل، حمود، شرارة، سلمان، فرحات، بيضون، سلوم، السيد، علوي، معلوف.

القرى التي يتحدرون منها:


عين إبل، أميون، الكورة، علما، أرنون،  بنت جبيل، بر الياس،  بزّون،  بشرّي، بيت الدين، كفرحتى، كفر حزير، المنصورية، النبطية، راشيا، صغبين، ساحل علما، صور، طبرجا، تعلبايا، تولا، اليمونة، يونين، زغرتا، يارون، الخيام، مارون الراس.  

الوضع الاقتصادي والاجتماعي:


لقد ظهر في الإحصاءات الرسمية الكوبية لفترة الهجرة من عام  1906 إلى 1913العام ما يقرب من 29 مهنة امتهنها المغترب اللبناني في كوبا، كان أبرزها أعمال الفلاحين والتجار والأجراء المياومين، رغم بروز أعمال أخرى حرّة كالنجارة، البناء، الخياطة، والصناعة، واستمرت بعض هذه المهن في الوسط الكوبي، والبعض الآخر تضاءل، مثل مهنة الزراعة.

إن بعض أعضاء الجالية اللبنانية في كوبا انخرطوا في البداية بالبيع المتجول للسلع في وسط المدن وفي المناطق الجبلية، فكانوا يشترون قطعة من القماش بسعر منخفض جداً ويعطونها لخياط منهم، ليفصّل منها أثواباً ثم يتجولون بها من بيت إلى بيت ليبيعونها.

لقد تعاظم دور البيع المتجول ابتداءً من العقود الثلاثة الأخيرة من القرن التاسع عشر، ففي تلك المرحلة كانت التجارة الثابتة التي يقودها اللبنانيون قليلة جداً، ما يدل على أنهم عملوا بشكل خاص في تلك المرحلة في البيع المتجوّل. وفي القرن العشرين لوحظ نمو هذا النوع من التجارة في صفوف اللبنانيين.

إن بعض المهجرين اللبنانيين الذين أمضوا مراحل طويلة في بلدان غنية من القارة الأميركية قبل انتقالهم إلى كوبا، كان لديهم إمكانيات أكبر لتوظيف الأموال في التجارة الثابتة والمخازن. وهذا ما حصل مع اللبناني غبريال معلوف الذي أنشأ مخزن "الحقيقة" فور قدومه من نيويورك الى كوبا سنة 1899.


إن التجار الذين أحرزوا نجاحاً معتبرا في مجال البيع المتجوّل، كانوا يستأجرون محلاً لبيع منتوجات من النسيج أو مخزناً للأقمشة، والمشروبات وغيرها، بعضهم كان يفتح مخزناً مشتركاً في منطقة يتردد عليها الناس كثيراً وآخرون منهم كانوا يستأجرون بما يدخرونه من مال، محلاً لبيع الحرير، وثياب جاهزة يحصلون عليها بشكل عام من مخازن أبناء بلدهم. وقد برز في مدينة "ماتنساس"، في السنوات الأولى من القرن العشرين اسم ماريا نعمه غنطوس وهي من بلدة غزير في لبنان، وهي أول عربية مسجلة في السجلات التجارية كصاحبة تجارة.

اتسع في سنة 1909 حجم التجارة، والنسبة الكبرى منها كانت تدور حول النسيج، لذلك يمكن القول إن التجارة التي مارسها أعضاء الجالية اللبنانية في كوبا بين سنة 1889 و 1910 تختصر اختصاصاتها التجارية بالآتي:

مصانع للحرير، محلات للمشروبات، محلات للألبسة الجاهزة، محلات بيع الساعات، استيراد الحرير والأدوات المعدنية، العطورات، مخازن الأقمشة، استيراد الأقمشة، أدوات معدنية بالمفرق، خياطة وقمصان، أخشاب، العاب، ومحلات مشتركة.

إن التجارة شكلت إحدى الطرق التي سمحت فيما بعد بانخراط عدد من أعضاء الجالية اللبنانية في المجتمع الكوبي وذلك بفضل إقامة علاقات شخصية مع زبائن كانوا يشكلون جزءاً من الطبقة المسيطرة في الجزيرة. وكان المجتمع بشكل عام يمنحهم الامتنان ويرحب بالمهاجر اللبناني بالقدر الذي يحتله أبناء الجالية اللبنانية في كوبا من مكانة في البنية الاجتماعية ـ الاقتصادية في البلاد.


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

   

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

  

      

  

      

 

     

      

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  آب 2020  » 
MoTuWeThFrSaSu
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development