الأحد 21 صفر 1441 هـ الموافق 20 تشرين الأول 2019 م

اميليا أبي صالح

تاريخ الإضافة الجمعة 17 كانون الثاني 2014 11:25 ص    عدد الزيارات 894    التعليقات 0

      


اميليا أبي صالح
ممثلة كوميدية لبنانية ، الإبنة الوحيدة لميشال أبي صالح، ولدت في ضهور الشوير في أربعينيات القرن الماضي، وعاشت طفولة مبهجة، لكن سرعان ما انفصل والداها وتزوّج كلّ منهما.

درست في مدرسة “زهرة الإحسان” في الأشرفية وكانت تلقّب بـ”حسن صبي”، صديقتها الوحيدة في تلك الفترة كانت الفنانة القديرة هند أبي اللمع التي عادت والتقتها في تلفزيون لبنان، خصوصًا أن انتقال والدها إلى اللاذقية للعمل في شركة للنقل البحري عام 1955 أبعدها عن محيطها وأصدقائها ومدرستها.

هناك تعلّمت في مدرسة “العائلة المقدّسة” في بانياس وحسّنت لغنها الغربيّة، لكنها رسبت ثلاث مرّات في الشهادة المتوسطة، فانتقلت لتعلّم اللغة الإيطالية على يد أستاذ خصوصي في اللاذقية، على أمل السفر إلى إيطاليا للإلتحاق باختصاص السياحة.

بعد الدروس الخصوصية، انتقلت أماليا عام 1961 إلى مدرسة للراهبات في منطقة إيطالية في ضواحي ميلانو اسمها بريشيا، فأحبت تلك البلاد وما فيها.

إيطاليا قلبت حياتها وحدّدت مصيرها بعدما فتن برقصها رجل إسمه دينو دزيكا، صاحب فرقة فنية جوّالة متخصّصة في تقديم العروض الترفيهية لجنود القواعد العسكرية الأميركية في أوروبا. رضي والدها بالتحاقها في الفرقة، وسافرت إلى كلّ أنحاء أوروبا وقابلت داليدا وصوفيا لورين وغيرهما من المشاهير.

كانت تتردّد إلى لبنان بين الفينة والأخرى لزيارة والدتها، وعام 1964 بدأت العمل في التلفزيون الرسمي والمسرح الهزلي في لبنان، فشاركت في برنامج أبو سليم “نادي الهواة” ومثّلت دور فتاة إيطالية لا تعرف العربية، ومن شدّة ما أحبّها المشاهدون شاركت في البرنامج ثلاث مرات، وفي برنامج “حكمت المحكمة” عام 1965. استهواها عملها الجديد على الرغم من الفارق الشاسع بين ما كانت تكسبه في إيطاليا وما تحصل عليه في لبنان.

توالت مسرحياتها خلال الستينيات والسبعينيات مع فرقة شوشو، من “أستاذ شوشو” و”فرقت نمرة”، إلى “كافيار وعدس” مع بديعة مصابني، و”الدنيي دولاب” بمشاركة نيللي، وطبعاً “آخ يا بلدنا”، إلى جانب أدوار على الشاشة الكبيرة في فيلم “زمان يا حب” (1973) مع فريد الأطرش، و”زوجتي من الهيبيز” مع دريد لحام.

شكّلت مع شوشو الثنائي الأكثر كوميدية وأنجزا معًا الكثير من مسرحيات الأطفال، لكن بعد وفاته واندلاع الحرب وزواجها ظنّت أن إيام العزّ ولّت، لكنها عادت بضغط من زملائها وشاركت في مسرحيات ومسلسلات عدّة، إلى أن جاء مسلسل “المعلمة والأستاذ” (1981) مع ابراهيم مرعشلي وهند أبي اللمع، الذي ما زال مطبوعًا في الذاكرة اللبنانية. وآخر أعمالها كانت مسرحية بعنوان 10452 (2004) مع الأب فادي تابت.


توفيت فجر يوم الجمعة الواقع في 17 كانون الثاني 2014 عن عمر يناهز 68 عاما، بعدما كانت ترقد في غيبوبة منذ قرابة الاسبوع تقريبا في العناية الفائقة في مستشفى "بهمن".


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

  

      

 

 

      

 

 

 

    

      

 

 

 

 

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  تشرين الأول 2019  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development