الأربعاء 15 ذو القعدة 1440 هـ الموافق 17 تموز 2019 م

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ..." رَاح الشبعَان وإجَا الطفرَان ..!!

تاريخ الإضافة الإثنين 4 آذار 2013 10:39 م

يُحكى ان بعض وجهاء بيروت، رفعوا شكوى إلى "الباب العالي" في حقّ الوالي، بتهمة الرشوة واستغلال الوظيفة.فاستدعى الوالي، موقّعي عريضة الشكوى، وقال لهم:- "كبّروا عقولكم، فإن ما يدفعه الوالي إلى "الباب العالي" لكي يصير والياً، لا بدّ أن يعود ويجمعه من الأهالي، وانا جمعت حتى الآن ما فيه الكفاية، وشبعت، فهل تريدون ان يذهب الشبعان ويأتيكم الطفران"؟قيل إن وجهاء بيروت اقتنعوا وسحبوا الشكوى.ومن ذلك الوقت صار اللبنانيون، كلما تول...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ..." حيصو بيصو ..!!

تاريخ الإضافة الأربعاء 27 شباط 2013 4:22 م

من طرائف قصص الجن ان رجلاً احدب استوطى حيطه صبيان الحي واخذوا يعيرونه كلما مر بهم قائلين : " يا بو حردبه طالعة , يا بو حردبه طالعة ".فصار يتجنب المرور في الازقة المكتظة بالاولاد , ويسلك الطرق المظلمة بين اشجار الجوز والصبار والتين . وحدث ان ضل طريقه في احدى الليالي ووصل الى حيث كان جماعة من الجن يقيمون عرساً لاْبن ملكهم وهم يحدون ويغنون : " حيصو بيصو , والعريس لابس قميصو " . ويكررون هذه الرده اذ كانوا لا يعرفون غيرها .وكان &qu...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ..." الحيلة والفتيلة ..!!

تاريخ الإضافة الخميس 21 شباط 2013 12:30 م

تُعد عبارة " الحيلة والفتيلة " من أشهر الاصطلاحات الشعبية المتداولة على ألسنة النساء اللبنانيات، دون الاهتمام بمعرفة أساسها وفهم حقيقتها. فتقول المرأة عن شيء ثمين عندها، وليس عندها سواه : " هذا الحيلة والفتيلة "، كما تقول لخطيب ابنتها مثلاً، إذا سأل عن البائنة : " أعطيتها الحيلة والفتيلة – كذا مبلغ من المال – هو كل ما عندي "، حتى أنها قد تقول أحياناً عن ابن وحيد عندها : " هذا هو الحيلة والفتيلة "...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ..." إسمَع كلامَها، تَأمَن مَلامَها ..!!

تاريخ الإضافة السبت 16 شباط 2013 2:30 م

كان أبونا سليمان من أعداء الأحاديث المعلّبة، يكره صناعة الكلام، ويغرُف من أقرب المناهل، فيتحدّث دائماً عن أقاربه وجيرانه وابناء رعيّته. إنهم أبطال حكاياته وشهود حال خبريّاته.وفي ذات مساء، وبينما كنت في مجلسه الأنيس، دخل جاره أبو رضوان وقال إن زوجته كانت طول عمرها على "قدّ الخاطر" ولم تسبب له يوماً أي تكدير، لكنه لا يعلم كيف انقلبت امرأة أخرى – بالنسبة إليه – وصارت تعاكسه وتشاكسه، وقتضي يومها معه في المجاكرة والمقاهرة، حتى صا...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ..." أمة الثقلين ..!!

تاريخ الإضافة السبت 9 شباط 2013 6:06 م

وحديث جنيات راس النبع يجرنا الى الحديث عن الجن في بيروت بصورة عامة. فقد لاحظنا ان كثيرين من الناس ما زالوا حتى يومنا هذا يتحاشون استعمال كلمة "جن" في حديثم عنه، ويشيرون اليه لكلمة "جماعة". فاذا قالوا مثلاً: "واحدة من الجماعة"، يتبادر الى الذهن انهم يعنون احدى النساء الجانحات، فيشبهونها باحدى بنات الجن. وسوء الظن هذا باخلاق بنات الجن ناتج عن ظهورهن عاريات في ضوء القمر، وغير محتشمات كما تقضي تقاليد المجتمع. ولم يقم بين...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ..." قابرين الشيخ زنكي سوا "..!!

تاريخ الإضافة الإثنين 4 شباط 2013 1:12 م

إتفق أن رجلين فقيرين أرادا أن يقوما بفريضة الحج فتشاركا على شراء حمار كانا يتناوبون الركوب عليه ذهابا" وايابا" .وحدث في طريق العوده  أن مات الحمار .. وكانا قد أطلقا عليه اسم "زنكي" , فحفرا حفرة بجانب الطريق ودفناهُ فيها , وما أن فرغا من دفنه حتى مر بهما جماعه من الحجاج وسألوا عمن يدفنان  فقالا : "اننا ندفن الشيخ زنكي هنا , وهو رجل بار تقي ,نقي صاحب كرامات , وقد طلب منا أن ندفنه هنا ونبني له ضريحا" ومزارا&qu...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ..." مثل قاضي معزول ..!!

تاريخ الإضافة الثلاثاء 29 كانون الثاني 2013 9:24 م

من الاصطلاحات المعروفة اننا اذا سمعنا رجلا" كثير الكلام وخصوصا" إذا كان يتكلم بلهجة الأمر نقول " مثل قاضي معزول " .ويروي أحد معمري بيروت قصة مزعومة لهذا القول المأثور سبق " لهنري غيز " ان روى قصة أخرى مشابهة لها في كتابه " بيروت ولبنان " المطبوع سنة 1837 .اشترى رجل كمية من الاباريق المتنوعة الأشكال والأحجام وملأها ماء وصفها على متكأ أمام مدخل الجامع ليستعملها المصلون عند الوضوء واتخذ له مجلسا" بالقرب م...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ... " الحمار يركب على صاحبه ..!! "

تاريخ الإضافة الجمعة 25 كانون الثاني 2013 4:30 م

في تلك الأيام كان الحمار واحدا" من أفراد العائلة . أحيانا" يكون له إسم مثل ولد من أولاد البيت ، فيتحدث الرجل عن حماره ، بإسمه ، كولد من أولاده . وكان بعض أشراف بيروت ، لشدة تواضعهم يركبون " البرذون " ، وهو حيوان أقرب الى الحمار مما هو الى الفرس ومن البراذين نوع اسمه الرهوان يمشي خببا" كالجواد ولكنه لا يجاري الجواد بسرعته وعنفوانه وانتظام وقع حوافره ، وكانت أسعار الرهوان مرتفعة غالبا" لرواج سوقه وندرة وجوده .ومما يروى...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ... " من ستر أعراض الناس ستر الله ذنوبه "

تاريخ الإضافة السبت 19 كانون الثاني 2013 2:31 م

في مجتمعات بيروت القديمة قصص شعبية ذات ملامح دينية ومغازٍ تربوية ، ربما كان المتقدمون يروونها على مسامع أبنائهم ليغرسوا بذور الشرف في نفوسهم ، ومنها القصة التالية :عاش في بيروت ، قبيل منتصف القرن الماضي شيخ بار اشتهر بحكمته وصواب مشورته ، يقصده الناس مسترشدين بنور فطنته .وفي ذات مساء دخل شقي مشهور ومعه عصا غليظة وقال :" أسألك ! فقل لي ! بذمتي عشرون قتيلا" ، فهل الجنة مثواي أم جهنم ؟ " .فتريث الشيخ قليلا" ، ان قال " الجنة ...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ... " بدك تنام حدي، ولشو المخده " ..!!

تاريخ الإضافة الجمعة 11 كانون الثاني 2013 8:00 م

كان عدد سكان بيروت سنة 1830 ثمانية آلاف نسمة فقط. وقد أجمع علماء التاريخ ان من أهم أسباب تقدم بيروت وازدهارها، ان أهالي بيروت كانوا، دائماً، منفتحين في وجه الاجانب.يقول الدكتور فيليب حتّي في كتابه لبنان في التاريخ ان عدد العائلات الاوروبية، التي كانت تعيش في بيروت سنة 1840 مئة عائلة تقريباً، وان الاوروبيين كانوا يتنقلون في شوارع المدينة لكل ثقة واطمئنان.وكانت أسواق بيروت تزخر بالاروام والمالطيين والايطاليين، حتى ان الحمامات العامة كانت فيها غرف خ...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ... " أكل محاش ، وركب جحاش ، ودق يا طبال دق !!! "

تاريخ الإضافة الإثنين 7 كانون الثاني 2013 3:13 م

من العقوبات المعروفة ذلك الزمان : الجرسه والتطويف . وكان يحدث ان يحكم القاضي على رجل او امرأة بالجرسه او بالتجريس – وكلمة " جرسة " مشتقة من كلمة " جرس " – فيوضع المحكوم في احدى الساحات ويأخذ أحد الرجال بيده جرسا" يقرعه باستمرار وينادي بأعلى صوته : " فلانة او فلان فعل كذا ... " هكذا كان يتم تجريس المجرمين .أما التطويف فنروي عنه القصة الطريفة التالية :يحكى ان بدويا" قدم الى المدينة لأول مرة وأخذ ي...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي .." ينشرون الناس على صنوبر بيروت ..!!

تاريخ الإضافة الخميس 3 كانون الثاني 2013 6:21 م

من الإصطلاحات الشائعة على ألسنة اللبنانيين قولهم عن امرأة مثلا" حامت حولها الشكوك ولاكت سمعتها الألسنة :" نشروها على صنوبر بيروت ".ويقول عالم ثقة ان غابة الصنوبر جنوبي مدينة بيروت كانت حتى منتصف القرن العشرين متنزه أهالي المدينة تنتشر في أفيائها مئات العائلات حيث تقضي أكثر ساعات النهار .وكان القادمون الى غابة الصنوبر يستحضرون معهم مختلف أنواع الأطعمة والأشربة فتتعمر الاراكيل بسرعة ويتحلق حولها الرجال الذين كانوا يتعارفون بسرعة ويتد...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ... " سلمت القافية وانعدمت العافية ..!!! "

تاريخ الإضافة الخميس 27 كانون الأول 2012 10:59 م

وقد عرف أجدادنا الأولون – نتيجة تمرسهم بحرارة الصحراء – أهمية الظل لذلك قيل قديما" : " لا هناء بدون ظل وماء " . ولذلك درج بعض المؤمنين الاغنياء على انشاء سبل ماء او برك يشرب منها المارون ويترحمون .ولكن مما يقلل قيمة مثل هذه المبرات ان أصحابها كانوا يطلبون المجد العالمي ورحمة الله في آن واحد لأنهم كانوا يكتبون هنالك أسماءهم ونعوتهم ولو أحسنوا لاكتفوا بذكر الآية الكريمة : " وجعلنا من الماء كل شيء حي "ومما يذكر أ...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ... " جارك أمان ! دارك أمان ! "...

تاريخ الإضافة الأحد 23 كانون الأول 2012 2:11 م

تولى عبد الفتاح آغا حماده حاكمية مدينة بيروت في أواخر عهد ابراهيم باشا المصري وشيد له فيها دارا" فخمة رصف الزقاق المؤدي اليها بالبلاط فدعى اسمه " زقاق البلاط " الى يومنا هذا .ويروي أحد معمري راس بيروت ان عبد الفتاح آغا كان يقول : " جارك أمان ، دارك أمان " ، ويذكر أنه عندما تولى حاكمية المدينة استأجر له دارا" في تلك المحلة وأحب أولا" أن يتفقد الجوار قبل الإقامة في الدار فدخل بيتا" حقيرا" مجاورا" في...

تتمة »

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ..." اللي ما عندو كبير بشتري كبير"...

تاريخ الإضافة الأربعاء 19 كانون الأول 2012 4:29 م

عاش في قديم الزمان ملك عظيم ومثل أكثر ملوك القصص كانت أحكامه اعتباطية الا ان حماقات الملوك في ذلك الزمان كانت تم بارادة الله – هكذا كانوا يقولون – وكلما تجاوزت حماقة أحدهم حدود المألوف اعتبرنا ذلك تمييزا" له من الله عن سواه تماما" مثل بعض الأقوال والكتابات المبهمة كلما اختبلت حسبناها من ضروب البلاغة .والمعروف ان بعض ملوك الزمان كانوا يصرفون الرجال من الخدمة في الخامسة والستين وأحيانا" في الثانية والستين .يقال أن الحكمة ...

تتمة »

 

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

  

      

 

      

 

 

    

      

 

 

 

 

 

 

  

 

 

    

    

 

 

  

       

 

        

 

              

     

    

 

        

   

  

         

 «  تموز 2019  » 
MoTuWeThFrSaSu
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development