الأربعاء 17 صفر 1441 هـ الموافق 16 تشرين الأول 2019 م

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي .." شي لايقاً ينقال شي مش لايقِ "

تاريخ الإضافة السبت 31 كانون الثاني 2015 7:08 م    عدد الزيارات 10792    التعليقات 0

      


أكثر شعراء الزجل في لبنان ليسوا من شعراء العامّة. انهم من شعراء الطبقة الخاصة، لكنهم ينظمون الشعر بلغة العامة. فقد حفظوا المتنبي والمعرّي وابن الرومي، ودرسوا مناهج الأدب الفرنسي وجاؤوا ينظمون الشعر بلغة العامة.

وهم يبدعون أحياناً، ويتألقون في اشعارهم، لكنهم لا يعبّرون عما يمكن أن يسمى شعر العامة في لبنان. انهم مثل شعراء الفصحى يتغزلون بالفراشات والنسائم والطيور والأزهار، ويتحدثون بلغة الفجر والسحاب والسواقي والأزهار.

أما شعراء العامة، فلا تهمهم هذه المشاهد، وكل ما يهمهم الإنسان، وما له علاقة بالإنسان كالمواقف والقيم والمفاهيم والمبادئ والأخلاق.

كان بطرس، من الخيام، واحدا من شعراء العامة، كان نصف أميّ، لم يحفظ شيئاً للمتنبي ولم يكن يعرف شيئاً عن ابن الرومي، وكان يستعمل أحياناً بعض الكلمات الفصيحة عن ابن الرومي، وكان يستعمل أحياناً بعض الكلمات الفصيحة في شعره، فتجيء كالرقعة السوداء على الثوب الأبيض.

لكنه كان اصيلاً في شعره، صادقاً غير متكلّف. قال يصف سوء حاله، في مطلوع معنّى بقيت منه في الذاكرة الأبيات التالية:

 

ما بين حظّو وبين نحسو مدافشة
ومعافشة ومناتشه ومناهشه
بيقضي الحياة مهابشه بمهابشه
متضايقاً من نفسه مضايف
نارو عسيس مدخّنه وخبزو عويص
لا لقمتو تشت ولا فكت مغيص
داغش طفاش ضايع مضيّع، حيص بيص
ونزنار عيشو معوكراً لم رايقِ
عايش لوحدو بعل يشكي من الظما
موحوح ع مين يحك ظهرو ولو اندمى
مشحشح ع قولة "تاع" لنّو بالوما
شيئ لايقاً ينقال، شي مش لايق
 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

  

      

 

 

      

 

 

 

    

      

 

 

 

 

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  تشرين الأول 2019  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development