الإثنين 25 رجب 1442 هـ الموافق 8 آذار 2021 م

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ..." أمة الثقلين ..!!

تاريخ الإضافة السبت 9 شباط 2013 6:06 م    عدد الزيارات 1065    التعليقات 0

      


وحديث جنيات راس النبع يجرنا الى الحديث عن الجن في بيروت بصورة عامة. فقد لاحظنا ان كثيرين من الناس ما زالوا حتى يومنا هذا يتحاشون استعمال كلمة "جن" في حديثم عنه، ويشيرون اليه لكلمة "جماعة". فاذا قالوا مثلاً: "واحدة من الجماعة"، يتبادر الى الذهن انهم يعنون احدى النساء الجانحات، فيشبهونها باحدى بنات الجن. وسوء الظن هذا باخلاق بنات الجن ناتج عن ظهورهن عاريات في ضوء القمر، وغير محتشمات كما تقضي تقاليد المجتمع. ولم يقم بين آبائنا من يتجرأ ويشكر بنات الجن على اشاعة الجمال بين الناس بهذه الطريقة.


ولم نجد كذلك بين رواة الاخبار من يذكر مأثرة واحدة لجماعة الجن، فهم قوم اشرار يحاولون دائماً ان يوقعوا الاذى بالناس، ولكن الله رؤوف رحيم، فمجرد ذكر اسمه يكفي لطرد الجن وينجينا من التجربة.


لكن من يقرأ اساطير بعض الشعوب يحد عندهم جماعات من الجن ذوات اخلاق حميدة وصفات مجيدة، فاذا وجدت احدى جنياتهم، مثلاً، طفلاً يبكي عطفت عليه، واذا التقت رجلاً تائهاً هدته سواء السبيل. وفي آداب الغرب قصائد فريدة تتغنى بجمال بنات الجن، وعندما ينام الطفل هنالك تروي له امه قبل النوم، قصص الجن فينام قرير العين. في حين نخيف نحن اطفالنا بالجن والغول والتابعة والصوابي وغير ذلك من الخلائق الموجودة حولنا تسمع اصواتنا وتحصي حركاتنا وسكناتنا، وتعيش احيانا داخل ابوابنا.


ويحدث ان تضيع احدى عجائزنا مقص الخياطة مثلاً، فلا تهتم بالبحث عنه كثيراً وتقول:"الجماعة استعاروه"، وفي المساء قد تجده في احد الادراج فتشكر الله لان الجماعة اعادوا المقص اليها باذنه تعالى.


وأنا اعرف شخصياً سيدة من عائلة بيروتية محترمة، اذا ارادت ان تصب ماء حاراً في مسقط مياه المجلى تقول مستدركة:"يا جماعة لا تآذونا ولا نآذيكم"، اذ ان مساقط المياه هي من مكامن الجن، وهكذا، اقصى ما نطمح اليه معاهدة حسن جوار وعدم اعتداء بيننا وبين "الجماعة".


ومما يذكر ان مدينة بيروت انيرت بالكهرباء سنة 1902 وكان يحدث في ذلك الوقت ان تشاهد في الصباح عدة مصابيح كهربائية في لاشارع محطمة، فيقال ان "الجماعة" حطموها ليستطيعوا ان يخرجوا من مخابئهم في الظلام، لأن الله خلق الليل للجن مثلما خلق النهار للأنس.


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

  

 

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  آذار 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development