الثلاثاء 19 رجب 1442 هـ الموافق 2 آذار 2021 م

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ... " من ستر أعراض الناس ستر الله ذنوبه "

تاريخ الإضافة السبت 19 كانون الثاني 2013 2:31 م    عدد الزيارات 1244    التعليقات 0

      


في مجتمعات بيروت القديمة قصص شعبية ذات ملامح دينية ومغازٍ تربوية ، ربما كان المتقدمون يروونها على مسامع أبنائهم ليغرسوا بذور الشرف في نفوسهم ، ومنها القصة التالية :


عاش في بيروت ، قبيل منتصف القرن الماضي شيخ بار اشتهر بحكمته وصواب مشورته ، يقصده الناس مسترشدين بنور فطنته .


وفي ذات مساء دخل شقي مشهور ومعه عصا غليظة وقال :


" أسألك ! فقل لي ! بذمتي عشرون قتيلا" ، فهل الجنة مثواي أم جهنم ؟ " .


فتريث الشيخ قليلا" ، ان قال " الجنة " كذب . وان قال " جهنم " ربما تناوله الرجل بضربة عصا ، اذ ماذا يضيره ان أصبح عدد ضحاياه واحدا" وعشرين . وأخيرا" قال : " الله رحمن رحيم ، يعرف عباده ولا يعرف أحد مراده ، ولكن والدي كان يقول : " من أراد أن يعرف مثواه في الآخرة عليه أن يغرس عصا" يابسة في تربة طريئة ، فإذا اخضرت ونبتت كان مثواه الجنة ، وإلا فلا " .


فأدار الرجل ظهره ومضى . وقادته خطاه الة مقبرة حيث رأى شابا" يحفر قبرا" وينتشل منه جثة فتاة مدفونة لساعتها ، فيمزق كفنها ويقول لها : " امتنعت علي حية سأنال وطري منك ميتة ".
فاحتدمت دماء الشهامة في عروق الشقي وانقض بعصاه على الشاب فصرعه ، وستر جثة الفتاة بما تبقى من كفنها واعادها الى القبر .
ثم غرس عصاه في تربة القبر وجلس يستريح ، وحانت منه التفاتة فاذا بالعصا تخضر ، واذا بأوراق ندية تتفتح على جنباتها .


فقام ومشى وأخبر الشيخ بما حدث ، وروى له قصة الشاب والفتاة فاغرورقت عينا الشيخ وقال : " من ستر أعراض الناس ستر الله ذنوبه " .


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

  

 

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  آذار 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development