الإثنين 25 رجب 1442 هـ الموافق 8 آذار 2021 م

لكل مثل قصة مع الاديب اللبناني سلام الراسي ... " جارك أمان ! دارك أمان ! "...

تاريخ الإضافة الأحد 23 كانون الأول 2012 2:11 م    عدد الزيارات 1283    التعليقات 0

      


تولى عبد الفتاح آغا حماده حاكمية مدينة بيروت في أواخر عهد ابراهيم باشا المصري وشيد له فيها دارا" فخمة رصف الزقاق المؤدي اليها بالبلاط فدعى اسمه " زقاق البلاط " الى يومنا هذا .


ويروي أحد معمري راس بيروت ان عبد الفتاح آغا كان يقول : " جارك أمان ، دارك أمان " ، ويذكر أنه عندما تولى حاكمية المدينة استأجر له دارا" في تلك المحلة وأحب أولا" أن يتفقد الجوار قبل الإقامة في الدار فدخل بيتا" حقيرا" مجاورا" فيه امرأة عجوز وسألها عن حالها فقالت أنها من الله بخير ، ولكنها علمت ان السيد فتيحة – أي " عبد الفتاح " بلغة أهل بيروت – جاء يسكن بالقرب منها فقلقت أفكارها .


فقال لها ك " وماذا سمعت أو عرفت عن هذا الرجل حتى ساورتك المخاوف " ؟ . أجابت : " أنا امرأة مقطوعة لا زوج لي ولا أولاد والسيد فتيحة رجل عظيم والمثل يقول : " بفية الجميز ما بينبت حشيش ، واذا نبت ما بيعيش " .


فاعجب عبد الفتاح آغا بحكمة الأرملة العجوز وطيب خاطرها وقال لها : " أنا هو فتيحة ، وأنت جارتي ولك علي حق الجيرة فكوني مطمئنة " .
 


 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

  

 

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  آذار 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development